عبارات تراضي الزعلان

طــرق إرضاء الزوج الزعلان

أ- كيف تتصرفين في حال غضب الزوج؟؟
ب- طرق لإرضاء الزوج بعد الزعل.
ت- رسائل تراضين بها زوجك الزعلان..

خليجية

أ‌- كيف تتصرفين في حال غضب زوجك؟
1- عندما ترين زوجك غاضبا"…حاولي ان تمتصي غضبة ولا تستقبليه بالشكوى من الاطفال وهموم البيت.

2- عندما تكوني مخطئة بعمل ما…قومي بمنادة زوجك بأحب الاسماء إليه وقدمي له اعتذارك وسبب التأخير مع التأثر الشديد وليس بعدم الاهتمام واللامبالاة.

3- اذا تحدث اليك وهو غاضب .. فإياك ان تقاطعية وهديه ببعض الكلمات الرقيقة مثل (اعرف انك مرهق…لاتتعب نفسك)فمثل هذه الكلمات ستلين قلبه.

4- لا تستفزينه عندما يغضب ولاتثيريه بكلمات وعبارات تبين مدى استهانتك بشخصيته.

5- لا تنامي وهو غضبان منك وحاولي ان تبادريه بالرضا.

ب‌- طرق إرضاء الزوج بعد الزعل؟

1-الطريقة الاولى:


احضري بطاقات وقلم احمر وخيط ودباسة..واكتبي على كل ورقة احبك بالاحمر ودبسيه البطاقات بالخيط بحيث يكون ممتد الخيط من باب المنول إلى غرفة نومك وطبعا" تزيني وفاجئيه وان شاءالله يختفي الزعل.

2- الطريقة الثانية:

عندما تطفئون الانوار للنوم وعندما يضع زوجك راسه على وسادته اقتربي منه وامسحي على راسه وقولي ارضي عني.

3- الطريقة الثالثة:

ارسلي رسالة اعتذار.
اذا رفض زوجك اعتذارك بعد ارسال رسالة اعتذار ارسلي له رسالة بها(والله العظيم اذا ما رديت ولا رضيت اني لأرسل رسائل كل 30 ثنية فاهم كل 30 ثانية)طبعا سوف يرد بسرعة اذا كان هو الذي يدفع الفاتورة.

ت‌- رسائل جوال تراضين بها زوجك الزعلان؟

هذه مجموعة من رسائل الجوال تنفع للتي خرج زوجها من البيت وهو زعلان..(واتمنى من الكل المشاركة واضافة بعض المسجات)

1-ان زعلت برضيك وكل عمري فداك..
والزعل ما ازعله يالغالي عليك..
لو تامر بروحي تلقاها تراضيك..
لو تطلب عيوني في لحظة تجيك..

2- ولا تزعل ولا تتعب شعورك..
ولا تأخذ على خاطرك مني..
ابتأسف لين ارضي غرورك..
واقول اني مقصر غصب عني..

3- لي قلب ما يقسى..لي عقل ماينسى..لي احباب بدونهم ما اسوى وعلى زعلهم ما اقوى..

4- اذا كان نظر عيني زعلان اكتب له رسالة..ازعل وان كان رضاك في حبة الكوع..لكسر يدي واحب كوعي عشانك..

5- يضيق صدري لو عني رحلت..
وافديك روحي لو مني زعلت..
واموت لو غيري عشقت..

6- ما علموك؟ ان الغلا يجرح الروح!
وانا على فراقك..تنزف الجروح..

7- على صبر فراقك ما عاد لي حيل..
الله يبدل حاله الهجر بوصاله…
8- لالالا ….. اعذرني
لالالا…ما اقدر
اعيش بدونك…

9- اعطف حبيبي وتكلم..القلب بعد تألم..اسأل علي وسلم..
سامحني ان شفت ذلة..

10-أنت الجمال وتاجه .. وأنت القمر وسراجه .. وأنت الذي محتاجه .. يا حاجتي لعيونك .

11-علمتني انتظرك واشتاق لك كل يوم بس ما علمتني كيف أعايش وحدتي بغيابك!

و الله لا يجيب الزعل




يسلموووووووووووووووووووو




عبارات جميله ورائعه يعطيك العافيه

ودي




يسلموووووووووووووووووووووو




يعطيك العآفيه azusss

تقديري~

وينقل للقسم المنآسب




كيف وكيف لا، لماذا ولماذا لا

بسم الله الرحمن الرحيم والصلاة والسلام على سيد المرسلين وعلى اله وصحبه وسلم ومن تبعهم بإحسان إلى يوم الدين .
في كل كتاباتنا ذكرنا انه لا توجد في الكون كله،نعم في الكون كله لا توجد عائلة بدون مشاكل حتى إن بيت نبينا الأكرم صلى الله عليه وسلم والذي قال عنه الله عز وجل (وانك لعلى خلق عظيم )، وكذلك قال عليه الصلاة والسلام ( إنما بعثت لأتمم مكارم الأخلاق)، حتى بيت هذا الرجل العظيم ذو الأخلاق الفاضلة والكياسة والحكمة لم يسلم من المشاكل الزوجية .
المشاكل الزوجية قسم منها مشاكل كبيرة وتحتاج إلى معالجة من أناس أخصائيين يعرفون كيفية التعامل منها . وهناك مشاكل قد تبدوا في أسبابها ظاهريا سخيفة ولكن لكونها مستمرة وتتكرر كل يوم وباستمرار سيكون تأثيرها تأثيرا سلبيا كبيرا وقد تؤدي إلى الامتعاض والرفض والابتعاد وبالتالي إلى الله اعلم ، وتؤدي بالتالي إلى الطلاق .
نحن جميعا نعلم إن نسبة الطلاق عالية جدا ، فوق ال 50% . نسبة عالية مخيفة ولا بد من محاولة التقليل منها .
اليوم سنتناول واحد من أهم مسببات عدم الراحة والمشاكل بين الأزواج .
عشت في الغرب سنوات طويلة جدا وهناك كنت أتعامل مع المشاكل الزوجية في ذلك المجتمع . وللأمانة أقول أن كثير من المشاكل مشتركة بين المجتمع الغربي والمجتمع الشرقي ولكنها تختلف في حدتها وفي طريقة التعامل معها نظرا لاختلاف العادات والتقاليد والقوانين.
بعد عودتي واستقراري في المجتمع الشرقي عام 2000 بدأت بدراسة المشاكل الموجودة بين الأزواج. جلب انتباهي مشكلة ( كارثة) وللأسف شائعة بشكل كبير. لم أتطرق إليها سابقا.
قمت بدراستها دراسة علمية ، جذورها ، أسبابها، انعكاساتها على كل من الزوجين وبالتالي على طبيعة العلاقة بين الزوجين . وجدتها فعلا كارثية ويجب أن نتوقف عنها فورا .
إذا كان هناك حريق فهل نطفئ النار فقط أم نذهب إلى المصدر ونعطله عن توليد النار؟ .
طبعا الجواب هواطفاء النار وحدها بدون القضاء على المصدر لايجدي نفعا.
أهم ماينشده الزوج في داخل البيت هو peace of mind راحة البال .
قمت بإجراء مقابلات كثيرة وسألت عدد من الأزواج من مختلف الأعمار ومختلف الثقافات وكلهم اجمعوا على إن أكثر مايتمنوه من وجودهم في البيت هو راحة البال .
هل من المعقول إن الزوج الذي ينشد راحة البال يكون هو المسبب لعدم الراحة ؟!.
علم النفس يقول إن المرأة هي action والرجل re-action أي أن المرأة هي غالبا ما تكون
المبادرة والرجل يتصرف بناء على مبادرة المرأة . ( هذا في الحالات الطبيعية إلا انه هناك بعض الحالات النادرة التي تخالف هذه القاعدة). ( هنا أود أن اذكر إنّ معدل ما تتكلم المرأة هو عشرين ألف كلمة في اليوم بينما معدل ذلك عند الرجل من ثلاثة إلى سبعة آلاف كلمة) . وهذا لوحده سبب كافي يجعل من المرأة أن تكون action .
الموضوع الذي سنبحثه اليوم هو مصدره وللأسف الزوجة . نعم الزوجة ذات العشرين ألف كلمة .
يخرج الزوج المسكين صباح كل يوم للعمل وبعد قضاء ساعات طويلة في العمل يشعر بالتعب والإرهاق وجل ما يتمناه بعد عودته إلى البيت هو الهدوء وراحة البال ليستعيد نشاطه .
من ينتظره في البيت؟ شريكة حياته وحبيبته ، الزوجة . تلك الزوجة التي افتقدته طيلة النهار وتود أن تراه وتتحدث إليه.
هنا تبدأ المأساة فالزوجة متلهفة لرؤية حبيبها والتحدث إليه من اجل أن تخرج من عزلتها والتأكد من أنّ الأمور بخير، والزوج المحب متعب ومرهق ويريد أن يأخذ قسطا من الراحة.
تحاول التحدث إليه ، إجاباته طبعا تكون قصيرة ، معظمها ( نعم أو لا ) وهذا لايعجب الزوجة فهي تريد الحديث ولا تريد نعم أو لا .
يحصل بعض التشنجات من قبل الطرفين ويتكهرب الجو .
يحاول الزوج العاقل إفهام حبيبته بوضعه الجسدي والذهني وانه بحاجة إلى فترة راحة وهدوء لاستعادة نشاطه وبعد ذلك يكون مستعدا للتعامل مع حبيبته بكل حب وود .
ما هو موقف وشعور المرأة ؟.
معظم الأحيان لن يكون ايجابيا وقد تسكت على مضض أو تقاوم ذلك وذلك عن طريق الكلام . وهنا قد يتبادر إلى ذهن الزوجة أن زوجها نافر منها ولا يرغب في التحدث إليها ، أو انه تعـّرف على امرأة أخرى وهذا سيجر إلى خراب حياتها.
قد تسكت المرأة وتنتظره بعد راحته ولكن ما هو التالي؟.
المرأة متشنجة وترغب في التعرف على مايدور من حولها. والزوج يحمد الله على حصوله ذلك القسط من الراحة .
طبعا سيكون هناك كلام وحوار بينهما ولكن الحالة النفسية في تلك اللحظة عند الزوجة هي عدم الارتياح ، لذلك ستكون تصرفاتها غير طبيعية ولا عقلانية .
يحاول الزوج تلطيف الجو ولكنها في واد أخر.
في هذه النقطة يبدأ اليوم الحقيقي . يتحدث الزوج بايجابية وللأسف المرأة سلبية . متشنجة وكلامها وتعابير وجهها تدل على عدم ارتياح .
ماتأثير ذلك على الزوج ؟ طبعا الزوج لا يعلم بما يدور في خلد الزوجة، يحاول ترطيب الجو
ولكن بعد فترة يملّ من ذلك وتبدأ عليه علامات الغضب والاستياء .
وهذا مايزيد الطين بلــّة. مشاعر سلبية من قبل الطرفان. ( موقف جديد لا داعي له أصلا).
قد يحاول الطرفان تهدئة الموقف ولكن المشاعر الداخلية لا تزال على حالها. يبدءان بالتكلم ،
أثناء الكلام وبنفسية غير مرتاحة لن تكون النتائج طيبة.
هنا تبدأ الزوجة باستخدام سلاح مدمر ، سلاح سيقود إلى عواقب وخيمة لا يعلم نتائجها سوى
الله تعالى والمحاكم الشرعية .
عند سؤالنا للأزواج الغير مرتاحين في حياتهم الزوجية عن أهم منغصات الحياة؟ .
سبحان الله جميعهم اجمعوا على أسلوب الزوجة وهو التعنيف والتأنيب والملامة وذلك عن طريق استخدامها مبدأ : كيف وكيف لا؟!. ظˆظ„ظ…ط§ط°ط§ ولماذا لا؟!.

= كيف هان عليك تركي طول اليوم وبعد عودتك تتجاهلني ولا تود الحديث معي ؟!.
= ظ„ظ…ط§ط°ط§ تهملني بهذا الشكل ؟ هل وصلت إلى درجة الملل مني؟ هل تعرّفت على امرأة أخرى؟.
= ظ„ظ…ط§ط°ط§ لم تخبرني بأنك ستتأخر بالعودة إلى البيت ؟
= اشعر كأنك تريد وبأية وسيلة الابتعاد عني !. ظ„ظ…ط§ط°ط§ هذا التصرف ؟ إن كنت لا تريد الاستمرار
فالأفضل أن تطلقني وتتزوج بأخرى .
= ظ„ظ…ط§ط°ط§ تتركني في البيت وتخرج مع أصدقاءك؟ هل أصدقاءك أهم مني ؟.
= ظ„ظ…ط§ط°ط§ تفضّل الذهاب إلى المقهى على البقاء معي في البيت ؟.
= طلبت منك كذا ، كيف تنسى ذلك وكيف لم تجلبه معك ؟ هل أصبحت حمل ثقيل عليك! .
= عندما تكون في البيت معي، ظ„ظ…ط§ط°ط§ لا تتكلم وتجاريني في الكلام؟ ظ„ظ…ط§ط°ط§ أكون انأ المتكلمة وأنت
المستمع؟ ظ„ظ…ط§ط°ط§ لا تناقشني في المواضيع التي أتطرق إليها ؟!.
المصيبة أنّ المرأة بعد أن تكمل معزوفتها السمفونية من المشاكل لا تسكت بل تستمر في
الدردمه والوجه العبوس والصوت الأجش .
وأحيانا يرتفع صوتها . تظهر وكأنها تحاول استفزاز الزوج.
وهناك امور وشكاوى اخرى تتعلق بتصرفات الزوجة .
كيف يشعر الزوج آنذاك وما هي ردة فعله؟.
طرحنا هذا السؤال على الأزواج وكانت إجاباتهم مختلفة ، كلها سلبية وأحلاهما مر .
= في تلك اللحظات ينتابني شعور أن اقتلها وارتاح.
= في تلك اللحظات اكرهها واكره اليوم الذي تزوجتها.
= في تلك اللحظات اشعر انه لا فائدة من الاستمرار في العيش معها ، والطلاق هو الحل الوحيد.
= في تلك اللحظات انسى أي لحظة جميلة قضيتها مع هذه المرأة.
= في تلك اللحظات اشعر بأنها أقبح إنسانه وليس فيها برقة جمال .
= في تلك اللحظات اشعر بالرغبة بالخروج من البيت وعدم الرجوع (إن أمكن ذلك). أتحين أية
فرصة وأحاول إيجاد أي سبب للخروج والابتعاد عنها لأطول فترة ممكنة.
= في تلك اللحظات اشعر انه آن الأوان لكي ابدأ بالبحث عن بديل أفضل . زوجة أخرى .
= في تلك اللحظات اشعر باني في حالة نفسية مزرية بحيث يمكن أن اتاثر بحسن معاملة
امرأة أخرى وانجذب إليها.
= في تلك اللحظات اشعر بشعور الخلاص من شرها ومن الانتقام منها ، اشعر أنّ أفضل شئ
علي أن افعله هو أن أتزوج بامرأة أخرى . ارتاح وبنفس الوقت اكسر انفها.
= في تلك اللحظات اشعر وكأنها تريد أن توصلني إلى درجة تجعلني اشعر إنها هي الرجل
المسيطر وأنا المرأة . وهنا اتحيّــن فرصة مناسبة للتخلص منها ومن شرها.
= في تلك اللحظات تنتابني حالة شعور بالاختناق وسرعة ضربات القلب وارتفاع ضغط الدم.
واكرهها كرها شديدا .
= في تلك اللحظات اشعر إنها عدو مبين يحاول الانتقام مني لطيبتي وتعاملي الانساني معها.
= في تلك اللحظات أتصور إنها أسوأ إنسانة والنساء الأخريات أفضل منها.
= في تلك اللحظات أتذكر طفولتي ولحظات تعنيف وملامة أهلي لي وأنا لا استطيع الدفاع
عن نفسي. اشعر إني أمام أم قاسية تحاول معاقبتي.إني ألان رجل ويجب عليها احترامي .
كثيرا ما نسمع عن زيجات بنيت على علاقة حب وللأسف بعد مدة أصبحت حياة
الزوجان جهنم لاتطاق وانتهت بالطلاق. أين ذلك الحب وماذا حصل له؟.
كثرة المشاكل المستمرة تقتل الحب وتقتل أي شئ آخر .
ألان هل نستغرب إذا عرفنا أنّ نسب الطلاق في مستويات مرتفعة جدا .
عزيزتي المرأة ارجوا منك التوقف عن الاستمرار في القراءة والعودة إلى قراءة ردود أفعال
الأزواج. انظري إلى أين يؤدي أسلوب الملامة والتعنيف مع الرجل؟ انظري إلى وقع ذلك
التصرف على الرجل . انظري إلى ردود أفعال الرجل المحتملة .
ألان نسأل هل إنّ المرأة فعلا تحب أن تكون حياتها مع الرجل بهذا الشكل؟!. هل إنّ الزوجة تود
أن تنهي هذه الحياة الزوجية ؟!.
إذا كان جوابك هو (لا) ، فيجدر بك أن تتوقفي فورا. من هذه اللحظة عن أسلوب نتن عفن له
عواقب سيئة للغاية . أسلوب كيف وكيف لا، ظ„ظ…ط§ط°ط§ ظˆظ„ظ…ط§ط°ط§ لا. ابتعدي عنه كليا حتى لو كنت متعودة
على ذلك وتستخدميه مع أخوتك وأخواتك . انتي ألان تتعاملين مع زوج والتعامل مع الزوج له أسلوب خاص . أسلوب يسوده الحب والاحترام ، لا الملامة والتأنيب والتعنيف.
تذكري أنّ هذا التصرف مرفوض إطلاقا واخف وطأة لهذا التصرف هو كره زوجك لك ونفوره
منك . هل هذا ما ترغبين ؟!. صدقيني انتي الخاسرة . وإذا وصلت الأمور لا سامح الله إلى ما لايحمد عقباه فلا تلومين إلا نفسك .
أيتها الزوجة الفاضلة انتبهي إلى هذا الكلام ، لا تستهينين به وتمسكي بالوصفة السحرية التي أمامك. الابتعاد كليا عن الأسلوب المنغّص المثير لحنق الرجل.
جربي هذه الوصفة وسترين الفرق الفوري وستدعين لي بالخير إن شاء الله.
وآخر دعوانا أن الحمد لله رب العالمين .
الدكتور
طارق كمال ألنعيمي




من اورع ما قرات
ابدعت ابدعت يادكتور
سلمت يدااااااااااااااااك
والله كلماتك بلسم لكثير من البيوت
كلمات ونصائح فعالة واكيدة المفعول
جزاك الله خيرا عن كل حرف وكل كلمة




الله يعطيك الصحه




يِسلَمُووووووووووو
يُعْطِيَك الْف عَافِيَه على ألطَرح ألرائِعْ




يُعْطِيَك الْف عَافِيَه




فكرة لزوجك

خليجية

فكرة ظ„ط²ظˆط¬ظƒ بسيطة جدا في تحضيرها
لكن مفعولها رائع على الزوج و ستبهجهو
وهي كتابة اسم زوجك في اماكن في جسمك بالحنة او عبارات حب .
خليجيةفكرة لزوجك

نحتاج

3 ملاعق حنةملعقة ماء زهرقطرات ليموننمزج جيدا و بعود كبريت اكتبي اسمه و اتركيها تجف حوالي 20 دقيقة و يمكن اضافة بعد القلوب للتزيين




وصفة الحب الصادق للمتزوجات

وصفة حب ط§ظ„طµط§ط¯ظ‚ لكل المتزوجات :
المقادير :
كيلو من الحب ، كوبان من اﻹخﻼص ، فنجان من
الحنان ، ثﻼث مﻼعق من الهدوء والتفاهم ، ربع
كوب وفاء ، فنجان من الصفاء ، ملعقتان من
اﻹبتسامة ،،،
للتزيين :
ملعقة صغيرة من الغيرة ( حسب الرغبة ) + ثﻼث
أكواب من الفرفشة + شيء بسيط من المجاملة
( بس نصيحة ﻻ تكثرين ترى ماهو زين ) + أربع
مﻼعق من الصدق + فنجان صغير من المدح
الجميل .
للحشو :
ثﻼث أكواب من المدح …
الطريقة -:
يوضع الحب واﻹخﻼص معاً في قلب كبير ويحرك
بملعقة من الضحك ثم يسكب عليه فنجان من
الحنان ويسخن على نار الشوق ثم تطفأ النار ،
ويحرك الخليط إلى أن يظهر عليه عﻼمات
الصفاء ..
ثم توضع شيء بسيط جداً جداً من المجاملة
ويوضع في كوب آخر ( الوفاء ) وملعقة صغيرة
من الغيرة كما توضع عليه ثﻼث أكواب من
الفرفشة ، ويحرك ثم يوضع الخليطان معاً بعد
حشوه من المدح في فرن درجة حرارته هادئة
جداً ، وبعد ثﻼث ساعات من الهدوء والتفاهم
نخرجه ثم يوضع عليه قليل من اﻻبتسامة ،
ومكسرات من المدح للتزيين .. ويقدم على أجمل
الصدق والمحبة ..
وانتبهي ﻻ تحترقي .. وبالهناء والشفاء ، وأتمنى
أن تكون جميع المقادير متوفرة لديكي




شكرالك انوثه ……………




خليجية




يِسلَمُووووووووووو
يُعْطِيَك الْف عَافِيَه




خليجية




لا يمكن أن أعذرك فأنت خائنه .؟؟

بسم الله الرحمن الرحيم

تقول إحدى النساء // الناصحااات …


يؤلمني كثيراً قراءة قصص الخائنات

تصلني عبر بريدي الالكتروني الكثير من الاستشارات لزوجات خائنات و كل واحدة فيهم تصرخ ..

أرجوووووك يا أحلا أنقذيني فأنا أضيع !!

أرجووووووك أخبريني الحل؟ ماذا أفعل؟ كيف أتصرف؟

نعم هناك نادمات و لكن الكثيرات لديهن حقيبة سوداء من الأعذار

كل عذر مقنع أكثر من الثاني .. و لكن هل تظنون أنني اقتنعت ؟!!

لا لم أقتنع فليس هناك عذر للخيانة،

لا يمكن أن ط£ط¹ط°ط±ظƒ فالله تعالى لم يفعل ذلك،

بل فرض عليكِ الحد مثلك مثل الرجل الذي يحل له أن يتزوج أربع،

نعم يمكنني أن أستر عليكِ و أن أقدر حاجتك و أن أحاول مساعدتك و لكن ليس هناك عذراً للخيانة،

فأنتِ تقذفين بنفسك في بئر من الوحل و القاذورات و الفضلات و العياذ بالله،

ناهيك عن ارتكاب معصية جسيمة لا تغتفر،

و حياة تعيسة مأساوية حزينة قبيحة مليئة بالندم و الحسرة،

يا أختي أنتِ من تفعلين ذلك بنفسك و ليس أحد آخر.. فاتقِ الله

لا تلقي باللوم على زوجك البارد أو الزوج المتسلط حاد الطباع أو الزوج الخائن أو تربيتك القاسية المؤلمة أو الفراغ العاطفي و الروحي

و النفسي الذي تعانين منه أو على الحياة الرتيبة المملة أو أو أو أو … الخ

سلسلة من الأعذار لا تنتهي !!

أنا لا أضع عذر للرجل الخائن مع أن حاجته ضعف حاجتك بأربع مرات،

فكيف سأعذركِ أنتِ؟

أختي اتق الله فالعواقب وخيمة:

عواقب دنيوية:

-اما أن يخونك زوجك بالمقابل و يذيقك أصناف العذاب و الألم نسأل الله العافية.


-أو يعاقبك الله في نفسك بارسال المصائب و الأمراض و الأحزان و العياذ بالله.

-أو يعاقبكِ الله في أطفالك فيتعرضون للتحرشات او الضرب و الاهانات من اخرون متنمرون في نفس عمرهم.

-أو يتم اكتشافك من قبل زوجك أو أهلك و بعدها يقيمون عليكِ الحد أو ربما يذبحونك وراء ساحة منزلهم للتخلص من عارك أو يدفنونك

و أنتِ حية تجنباً للفضائح ثم يمسحون اسمك من ذاكرتهم و كلما يذكروكِ يسبون اليوم الذي اتيتِ فيه، اضيفي الى ذلك السمعة السيئة التي

ستتركينها لأطفالك.

-أو ربما (لاقدر الله) يوافيكِ الموت و أنتِ في حالة الخيانة .. ألا تخافين أن يحدث ذلك و تكون نهايتك معصية عظيمة كهذه؟

-أو يجركِ عشيقك الانترنتي أو الهاتفي أو الجسدي في وحول الرذيلة و المخدرات و المتاجرة بالبشر

أما عواقب الآخرة فهي أصعب و أجل و العياذ بالله نسأل الله أن يعافينا:

ففي صحيح البخاري من حديث سمرة بن جندب رضي الله عنه وأرضاه، وفيه: أنه صلى الله عليه وسلم جاءه جبريل وميكائيل، قال: {فانطلقنا، فأتينا على مثل التنور، أعلاه ضيق، وأسفله واسع, فيه لغطٌ وأصوات، قال: فاطلعنا فيه، فإذا فيه رجالٌ ونساءٌ عراة، فإذا هم يأتيهم لهبٌ من أسفل منهم، فإذا أتاهم ذلك اللهب، ضوضوا – أي: صاحوا من شدة حره- فقلت: من هؤلاء يا جبريل؟ قال: هؤلاء الزناة والزواني -أي: من الرجال والنساء- فهذا عذابهم إلى يوم القيامة }.

و لكن ماذا لو توقفتِ الآن و أنهيتِ هذه المعاناة؟!

ماذا ستخسرين؟

لن تخسري أبداً بل على العكس ستعيشين فخورة بتغلبكِ على هوى نفسك و شيطانك الذي زين لكِ الوقوع في الحرام.
ابدئي الآن و لا تتراجعي و استعيني بالله و استمدي قوتك منه فان تقربتِ اليه تقرب إليكِ هو أيضاً.
لا تحاولي البحث عن الأسباب و الأعذار فصدقني غيرك يعانون و أنتِ لا تشعرين.
كوني مع الله يكن الله معكِ.

فيا أختي المسلمة التي كرمها الاسلام، أذكركِ و أذكر نفسي أن هذه الحياة ما هي الا دقائق و ثواني تمر كلمح البصر و ما نحن الا عابري سبيل، نمر بوجل و خوف من الله عز و جل .. نقدر ذواتنا و أرواحنا و نترفع عن القاذورات و النجاسات، و اعلمي أن اللذة التي تعيشينها مع حبيبك ستزول بعد لحظات و ستنقلب عليكِ حسرات و آهات.

اتق الله و لا تجعلي ظروفك الحالية شماعة لتعلقي عليها أعذارك


أسأل الله العظيم رب العرش الكريم أن يستر على نسائنا ونساء المسلمين،

غفر الله لي و لكِ




كلام سليم مئة بالمئة ..وهناك فئة من الخائنات عندما تنوي التوبة تقول كذا كذا بنفضح بطلت او ما بطلت ..ولكن الصحيح ان من يتوقف عن ذنب عظيم كهذا ..يستر الله8 عليه ويعطيه اسباب العفة ويمده بتوفيق من عنده ..
شكرا على الموضوع الجميل




يسلمو الاناامل




يعطيك الف عافية رائع جدآ

المرأة ضعيفة
اول ما تحس بالامان تجلس عنده
من دون ما تناظر حواليها وتحس بمخاطر متوقعه




يِسلَمُووووووووووو
يُعْطِيَك الْف عَافِيَه




المرأة هي المسؤولة الأولى عن الرتابة والملل، وبالتالي الطلاق

هل ما يتردد أن ط§ظ„ظ…ط±ط£ط© خالية من الرومانسية صحيح؟! وعلى افتراض أنه كذلك، هل ط§ظ„ظ…ط±ط£ط© هي ط§ظ„ظ…ط³ط¤ظˆظ„ط© ط§ظ„ط£ظˆظ„ظ‰ والأخيرة عن هذا الغياب ومن ثم الطلاق؟، الواقع الحزين والمؤلم يشير إلى أن بعض النساء يسمعن بالرومانسية سماعاً ولم يعشنها على أرض الواقع!! وذلك لكون فاقد الشيء لا يعطيه!..مما تقدم أستطيع القول ان هناك أسبابا ومسببات للطلاق، يتوجب علينا التعامل معها بكل جدية ومهنية، وذلك حتى نحد من حالات ط§ظ„ط·ظ„ط§ظ‚ بأسلوب علمي مدروس، فنقضي قولاً وفعلاً على مكامن الخلل والزلل، ونضع كل شيء في نصابه الصحيح، إن فعلنا ذلك نحد فعلياً من تفاقم حالات ط§ظ„ط·ظ„ط§ظ‚ الذي انتشر اليوم انتشار النار بالهشيم، وليس عبر الأماني، والقيل والقال، أو عن طريق ترديد الشعارات الجوفاء.المؤكد هو استحالة أن يتسنى لنا الحد من تزايد حالات الطلاق، إلا أن فعلنا على وجه السرعة ثقافة المواجهة، وأشرنا بأصابع الاتهام بكل شجاعة وبدون خجل أو وجل للأسباب المؤدية للطلاق، سواء كان المتسبب رجلا أو امرأة، مع التأكيد على أن الرجل في بعض الأحايين، ولأسباب أخرى هو المسؤول المباشر عن بعض حالات الطلاق.عوداً على بدء فأقول: بناءً على بحث مضن عن أسباب ومسببات الطلاق، أؤكد أن جفاف بعض النساء من الرومانسية هو ما أوجد التباعد بين الزوجين عن بعضهما البعض، حتى وهما تحت سقف واحد، وهو ما جعل التشاحن مستمرا لا أمل بأن يتوقف، وهو ما جعل الحياة رتيبة ومملة وعلى كف عفريت، وأيضاً هذا الجفاف هو ما جعل من ط§ظ„ط·ظ„ط§ظ‚ بدون رجعة قاب قوسين أو أدنى من ذلك.من هذا المنطلق المبني على جهل أو تجاهل واضح من طرف بعض النساء لمفعول الرومانسية وأثرها على الحياة الزوجية، أستطيع القول بأن ط§ظ„ظ…ط±ط£ط© هي ط§ظ„ظ…ط³ط¤ظˆظ„ط© ط§ظ„ط£ظˆظ„ظ‰ عن ط§ظ„ط±طھط§ط¨ط© ظˆط§ظ„ظ…ظ„ظ„طŒ ظˆط¨ط§ظ„طھط§ظ„ظٹ ط§ظ„ط·ظ„ط§ظ‚ والفراق وتشتيت الأولاد والبنات، إذن أستطيع القول وبالفم الملآن دليل ومصداقية، ان ط§ظ„ظ…ط±ط£ط© الحكيمة هي بحق من تجيد التعامل مع هذا الطفل الكبير.ما ذكر يؤكد جلياً أن براءة الطفولة اختطفت خطفاً وعلى حين غرة من الرجال، فكان لزاماً إرجاع ما سلب وإحقاق الحق، السؤال المفترض والحال كهذه، هو: كيف تراجع للرجال هذه البراءة المختطفة سيما ونحن نعلم أن البعض من النساء خلت منهن الرومانسية بالكلية.جميع المؤشرات تؤكد استحالة ذلك إلا إذا حرصت ط§ظ„ظ…ط±ط£ط© على تعلم واكتساب الرومانسية، ويكفي لو أخذ هذا الحرص جزءاً يسيراً من حرصها على اللحاق بالموضة، وأدوات التجميل، وما يطلبه المشاهدون.المؤكد أن التحضير للرومانسية بأجوائها ووجوهها المختلفة يقع على عاتق ط§ظ„ظ…ط±ط£ط© ومن أولوياتها، ومن الخطأ الجسيم انتظار تحضيره من الرجل، كيف لا يكون انتظاره خطأ، والمرأة هي أصل ومنبع الأحاسيس والمشاعر النبيلة والجميلة والفياضة التي لا تعرف النضوب.بناءً على ما تقدم، يجب وجوباً على ط§ظ„ظ…ط±ط£ط© الحاذقة، أن تكتسب هذه الرومانسية فناً وتعلماً من المتخصصات إذا لم تكن موجودة لديها بشكل فطري، وذلك حتى تلحق بقافلة السعداء قبل فوات الأوان، وحتى لا تصبح رقماً من أرقام المعذبات أو المطلقات، لماذا التردد والاندهاش من هذا الطلب، ألا يستحق هذا الفارس أكثر من ذلك وقد اختارك شريكة لحياته دون الخليقة جمعاء.حقيقة كان لابد من هذه المقدمة حتى نعلم أن هناك قصوراً لابد من العمل على إكمالها، وان هناك أمراً يعتمد عليه استقرار وسعادة الأسرة غفلنا عنه، ظˆط¨ط§ظ„طھط§ظ„ظٹ لابد من الإعداد جيداً له تصديقاً لقول الشاعر، الأم مدرسة إذا أعددتها، أعددت شعباً طيب الأعراق.كم أتمنى لو كان لدينا معاهد مؤهلة للزواج وللحياة السعيدة، تعنى بتعليم فتياتنا الرومانسية قبل الزواج وأيضاً بعده، كما هي الآن تنتشر المعاهد الخاصة بتعليم الحاسب الآلي، ان وجود 10 بالمائة من نسبة إعداد تلك المعاهد الخاصة بتعليم الحاسب الآلي تعنى بالرومانسية كفيلة بحول الله وقوته بقلب المعادلة والسير قدماً بالاتجاه الصحيح.لنكن صرحاء ونصدق القول عند الجواب حتى نخرج بالفائدة المرجوة، أما السؤال فهو: أيهما تحتاج إليه الفتاة أكثر دراسة الحاسب الآلي، أم دراسة الكيفية المثلى للتعامل مع الزواج، أنا هنا لا أقلل من دراسة لغة العصر فلتدرس وتعمل وتحصل على الدكتوراه، وتتبوأ أعلى المناصب، هذا حقيقة مبعث فخر وزهو، ولكن أليس من الإجحاف، أن نلغي تعلم لغة الحياة، الذي سيعتمد عليه بعد توفيق الله، مستقبل وسعادة الأسرة، بل حتى الأجيال القادمة، وحين أقول لغة الحياة أقصد (قلب الزوج).لقد رددنا كثيراً مقولة وجوب مواكبة مخرجات التعليم لمتطلبات سوق العمل، ونسينا أن نقول بل نطبق المقولة الجديدة والحقة وهي: وجوب مواكبة مخرجات تعليم الفتاة لسعادة الأسرة، حقيقة يُرتكب في مناهجنا الجامعية أخطاء جسيمة ومركبة، وإلا كيف أصبحت الفتاة لا تجد وظيفة تناسب تخصصها، وأيضاً لا تلتقى العلوم التي تساعدها على كسب قلب زوجها.على سبيل المثال كيف نركز على تعليم الفتاة التاريخ والجغرافيا وغيرها من التخصصات العقيمة، التي لا تسمن ولا تغني من جوع، ونحن نعلم انها لن تستفيد منها أسرياً أو وظيفياً، وذلك لوجود مئات الآلاف من اللواتي رفض تخصصهن رفضاً باتاً، بل حتى ما كان يعتقد انه مفيد للأسرة مثل التدبير والاقتصاد المنزلي، أصبح اليوم وجوده مثل عدمه، وذلك لوجود البديل من العاملات اللواتي يقمن بهذا الدور.السؤال الذي يطرح نفسه طرحاً ويفرض نفسه فرضاً هو: هل من الصواب التركيز على أشياء ثانوية لا تقدم ولا تؤخر، وإهمال مع سبق الإصرار والترصد تعليم الفتيات الدور المفصلي بل الرئيس للحياة، والمصنف على أنه أساس عمل وحياة الزوجة، وأيضاً من الأركان التي يقوم عليها البيت السعيد، وبنفس الوقت لا تستطيع غير الزوجة القيام به… الا وهو كما ذكرت آنفاً كسب قلب الزوج.ما الذي يمنع والحالة كهذه من التوسع وإقرار مناهج حكومية تعلم فتياتنا الكيفية المثلى للتعامل مع الزوج، من هنا حقيقة نبني أساس البيت السعيد، وذلك حين نعلم فتياتنا كيف يحافظن على بيوتهن وأسرهن من الضياع، فيكون هناك منهج تحت عنوان (كيف تكسبين قلب زوجك).على سبيل المثال يتكون هذا المنهج من عدة فصول، مثلاً فصل بعنوان كيف ترسمين البسمة على شفاه زوجك، كيف تكون الوقفة الحقة مع الزوج عند الملمات، كيف تربين أطفالك التربية النموذجية عبر مراحلهم المختلفة، كيف تجعلين من أطفالك رجالاً يفاخر بهم الوطن، وهكذا.المؤكد ان اقرار مثل هذا المنهج من متخصصين ومتخصصات بشؤون الأسرة وعلم الاجتماع، سوف يكون من شأنه تحريض وترسيخ الكيفية المثلى لتجعل الزوجة من بيتها بحراً متلاطماً من الحب والألفة، ونكون بهذا التوجه المبارك وضعنا اللبنة ط§ظ„ط£ظˆظ„ظ‰ والنواة التي يبنى عليها البيت السعيد.حينما يتحقق ذلك نستطيع القول وبكل فخر، أنه وكما صح بالأمس مقولة (وراء كل رجل عظيم امرأة)، أيضاً يصح ويحق اليوم اطلاق المقولة الجديدة القائلة (داخل محيط كل بيت سعيد امرأة رومانسية).




هنا تعليق للكاتبه // سارة العبدالله

مقال جيد ومفيد ذلك المقال الذي قرأته في صفحة الرأي بعنوان (المقحم يؤكد ان مؤشر الطلاق ارتفع بسبب جمود المرأة درسوا بناتنا فن (الرومانسية) بدلاً من التاريخ والجغرافيا. قال فيه: (كم أتمنى لو كان لدينا معاهد مؤهلة للزواج وللحياة السعيدة) وقال ايضاً (أؤكد ان جفاف بعض النساء من الرومانسية هو ما أوجه التباعد بين الزوجين، هو محق فيما قال فنسب الطلاق كبيرة في مجتمعنا تعود بعض الاسباب للرجال ويعود بعضها للنساء، الكثير من النساء عندنا جافات العواطف وليس لديهن تحمل للمسؤولية قد يعود هذا لحياة الترف وكثرة الخادمات، في السابق كانت الفتاة تتزوج وعمرها اربعة عشر عاماً صغيرة في السن ولكنها واعية للأعباء الزوجية، وذلك يعود لنوعية العيش فهي تعودت على العمل بالمنزل وتحمل مسؤولية اخوانها الصغار لذلك تنجح في زواجها رغم صغر سنها، أما نحن النساء في العصر الحالي فيا للحسرة تفشل الكثيرات منا رغم زواجهن في سن كبيرة لأن بعض الفتيات يحسبن الزواج لهواً وترفاً أتذكر اني سألت زميلتي بعد زواجها عن حالها قالت الزواج سيء لماذا؟ قالت لأني أصبحت أطبخ، زوجي احضر لي الطعام من خارج المنزل لمدة اسبوع واحد ثم تركني اطبخ!! وهل تعتقد ان زوجها سيحضر لها الطعام من خارج المنزل كل يوم؟ أمهاتنا وجداتنا افضل منا، نحن وبصراحة لا نعرف كيفية التعامل مع الزوج، أين المراكز الاستشارية التي تعيننا وتأخذ بأيدينا ما زلت اتذكر جدتي كيف تتعامل مع جدي بكل لطف وتستمع لأحاديثه وتصغي اليه ولا تقاطعه تفعل ذلك وهي عجوز كبيرة طبيعة الحياة ساعدتها اما حياتنا فمختلفة الاهل وللاسف الشديد لا يطالبون الفتاة غالباً، الا بالمذاكرة ولا يعلمونها أي شيء عن الحياة الزوجية فتكبر البنت وهي تحسب ان الزواج امتداد لحياة اللامسؤولية والترف، احدى المعلمات كانت تناقش طالباتها عن الزواج فقالت إحدى الطالبات اذا تزوجت الفتاة تستطيع السفر الى الخارج أهذه فكرتهن عن الزواج انه سفر ورحلات، لماذا لا يتم تدريس مادة الحياة الزوجية في المدارس لكي تعرف الفتاة ما هو الزواج بالتحديد؟ بعض الفتيات اساساً يجهلن تماماً كل شيء عن الزواج رغم انهن لا يتزوجن الا في سن كبيرة. وعن الجمود العاطفي انت محق يا سعود لأن المرأة تنتظر من يدللها وأنا أعيش في الوسط النسائي وألاحظ مستوى بعض النساء وتكبرهن وغطرستهن وهذا سبب قوي من أسباب الطلاق لاشك ان حياة الترف تؤثر على العاطفة والمرأة هي منبع العاطفة فكيف تصبح قاسية، والرجل كالطفل الكبير يحتاج الى من يخفف عنه، تجد بعض الرجال يتألمون من الداخل ولكن لا يستطيعون حل الشكوى او البوح بمشكلاتهم، كم في البيوت من أسرار لنساء قاسيات متسلطات لقد شاهدت قسوتهن بنفسي احد الرجال كان دائماً يردد أريد الزواج بأخرى وفي احد الايام كشف السر قال: ان زوجتي ترفع صوتها علي وأعرف رجلاً طردته زوجته من المنزل، مآسي الرجال كثيرة ولقد وقفت على بعضها أهنئك يا سعود على كشفك للمستور، ولكن يا أخي ايضاً يجب ان نعلم الرجل فهم الحياة الزوجية فبعض الرجال يتزوج وكأنه عازب ينسى مسؤولياته إذن يجب طرح كل الاسباب وهي أسباب من الطرفين معاً ثم نحاول حلها، نحن نقول وبصوت واحد انقذونا من الطلاق ابحثوا هذه الاسباب وحاولوا حلها لا نريد مجرد كلام لقد سئمنا من الكلام نريد إيجاد حلول فعلية كما فعل الأخ الكريم سعود المقحم.




انا ضد الدراسه لانها تؤكد ان سبب الطلاق يعود الى عدم رومانسية المراه

لم تنتشر كلمة الرومانسيه الا قبل سنوات وكلها بسبب المسلسلات و المدبلاجات عاشو امهاتنا عيشه كريمه وربو ابنائهن افضل تربيه فتخرج على يدها المهندس والطبيب والمعلم والموظف ومازلن للان نهر فياض من الحنان والعطاء حتى مع احفادهن

الرومانسيه طبع وليس تطبع على ضوء الشموع الحمراء والقلوب الفارغه

الحب بين الزوجين كفيل بجعل حياتهما رومانسيه على طول ويتجلى ذلك بابسط العبارات ومنها مفعول النظارات السحري ودلع الزوجه وغنجها غير المتكلف وطاعتها لزوجها وتفهمها لمعنى الحياه الزوجيه بشكل صحيح كفيله بجعل حياتها سعيده طوال عمرها

ماينبع من القلب يصل للقلب دون تكلف وعناء

عندما يستشعر زوجك حبك واهتمامك الكلي به عندها لن تحتاجي لتلك الرومانسيه المصطنعه لانها فورا ستصل لزوجك الحبيب دون قيود او حدود او تكاليف




دراسه واقعيه
طبعا هي المسؤوله ..
دمت بود .




يِسلَمُووووووووووو
يُعْطِيَك الْف عَافِيَه




سقطت في الفخ لأنه قيل لها: { أنت جميلة }،

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

تحتاج المرأة في جميع أطوار سنين عمرها المختلفة إلى لمسات حانية وكلمات عذبة تلامس مشاعرها المرهفة وطبيعتها الأنثوية! وبعض من تخلو بيوتهم من تلك الإشراقات المتميزة يكون للشقاء فيها نصيب، وقد تكون نافذه يعبر منها من أراد الفساد إذا قل دين المرأة ونزع حياؤها وسقط عفافها! وقد اطلعت على معلومات أفجعتني وسمعت قصصاً أقضت مضجعي! فإحداهن سقطت في الفخ لأنه قيل لها: { أنت ط¬ظ…ظٹظ„ط© }، وهي كلمة لم تسمعها مطلقاً! وأخرى زلت قدمها عندما رفع أحدهم صوته: { أنت امرأة ذات ذوق رفيع }، وأخريات صادتهن شباك الذئاب البشرية لجوع عاطفي وفراغ نفسي لم يشبعه زوجها أو أبوها!

ولست أسوغ الفعل – ومعاذ الله ذلك – ولا يجوز للمرأة أن تتخذ هذا النقص فيمن حولها ليكون سلماً إلى الحرام! لكن السؤال موجه إلى البعض: لماذا لا نغلق تلك الأبواب دون الذئاب المتربصة ونلبي حاجات من حولنا عاطفياً ونفسياً؟

ولا يُظن أن هذا الأمر مقصور على النساء فحسب بل إن جزءاً كبيراً من انحراف الأطفال والأحداث سببه نقص العاطفة لديهم، إما بحرمان من عاطفة أم، وإما من حنان أب، وإما من غير ذلك!

وبعض الفتيات كان طريق الغواية لديهن هو البحث عن العاطفة لدى شاب تسمع منه عبارات الإطراء والإعجاب وكلمات الحب والصداقة!

ونعجب أن بناتنا معزولات عن آبائهن وأمهاتهن، وليس لهن حق في المجالسة والمحادثة والنقاش وإيراد الطرفة والتحدث بهمومهن وآمالهن! فسارعي أيتها الأم وأجلسي ابنتك بجوارك وسابقيها في نزهتك، واجعلي بعض وقتك لها، وستجدين من السعادة والمتعة ما لا تجدينه في أمور أخرى! وأنت أيها الأب تلقف ابنتك بالحب والحنان والعطف ولين النفس قبل أن يتلقفها غيرك، أو أن تتزوج فلا تراها إلا كل شهر دقائق معدودة… والعجب من التماهل في هذا الأمر فلا نغلق هذه الطرق.

ولا نسارع في سد هذا النقص، زوجاتنا يعشن في صحراء قاحلة لا يرين الابتسامة ولا يسمعن كلمة المحبة! وبناتنا معزولات عن آبائهن وندر منهن من تسمع كلمات الثناء على أناقتها وحسن اختيارها! وأما صغارنا فقد حرموا من الهدية وتناسينا أن المزاح معهم من سنن المصطفى صلى الله عليه وسلم.

وفي دوحة الأسرة الصغيرة ضنت الألسن بكلمة ط¬ظ…ظٹظ„ط© وهمسة حلوة تذيب جليد العلاقات الفاترة بين الزوجين خصوصاً… وبينهم وبين أولادهم عموماً‍. ‍

ونبينا محمد صلى الله عليه وسلم له السهم الوافر وقصب السبق في تلمس الحاجات العاطفية والرغبات البشرية، فقد كانت سيرته مع زوجاته وبناته لا تخلو من حسن تبعل وتدليل وممازحة وملاطفة وحسن إنصات.

لكل رجل: راجع حساباتك وتفقد أمرك، فالأمر مقدور والإصلاح يسير وفيه تأس بالأخيار وحماية من المزالق وسد لهذه الثغرات المهمة في حياة كل نفس بشرية.




سلمت اناملك وسلم نبض قلمك
وفقك الله..




كلامك كله صحيح ومن واقع حال بنات

احسنت النشر




يِسلَمُووووووووووو
يُعْطِيَك الْف عَافِيَه




يعطيك الف الف عافيه موضوع مميز




النقد المستمر للزوج ليس طبع المرأة الرقيقة



تطالب دائما ط§ظ„ظ…ط±ط£ط© بمساواتها بالرجل فالأمر تعدي خارج المجتمع المدني والمطالبة بحقوق ط§ظ„ظ…ط±ط£ط© السياسية بل تتطور لداخل البيوت فهناك زوجات تعامل أزاوجها بالند ، فدائما تشعر انه يستضعفها ويمارس عليها رجولته ولهذا تحاول دائما السيطرة على زوجها وبيتها ،تلك النساء "خربت بيتها بيدها " فهي تناست إنها تكمل زوجها وان الله خلق للرجل صفات لا تمتلكها ط§ظ„ظ…ط±ط£ط© مهما حاولت ان تنتزع حقوق " ليست أصلا من حقها" فشوهت صورتها في عين زوجها وأيضا شوهت صورة الأنثى ؟!

لذلك اعلمي أيتها "الزوجة المسترجلة" أن لن تتحملي ان يعاملك زوجك "كرجل مثله" واعلمي أن قوامة الرجل على ط§ظ„ظ…ط±ط£ط© ليست إذلال لكنها قوامة وتدبير وحكمة لتكون حياتك الزوجية في أمان دائم .

بعض الرجال لا يستطيع تحمل المسئولية الكاملة ولكن ليس معني ذلك أن تتبادل الأدوار فتكوني أنتي الرجل وتختفي الأنثى التي بداخلك فبعد مرور سنوات سوف تندمين ،وهناك كثير من الزوجات لا يشعرن بسعادة في حياتهن الزوجية بسبب نظرتهن السلبية إلى أزواجهن، فهن لا ينظرن إلا في أوجه النقص والقصور، وقد تكون الجوانب الإيجابية في أزواجهن أكثر بكثير من الجوانب السلبية إلا أن النظرة السوداوية للأمور قد تخطت كل فعل جميل، ومالت إلى ما يشاكلها من الأفعال غير المرضية.

إن على الزوجة أن تبحث في إيجابيات زوجها وتعددها وتحمدها له وتحاول تنميتها، وعليها كذلك أن تتحمل نقاط الضعف وتتناساها، ولو أنها قابلت الإساءة بالإحسان لأثر ذلك في زوجها تأثيراً بالغاً، ولربما كان سبباً في تبدل أسلوبه معها، واستبدال تلك الصفات السلبية بأخرى إيجابية محمودة.

النقد السلبي ليس طبع ط§ظ„ظ…ط±ط£ط© الرقيقة

بعض الزوجات تريد تغيير طباع زوجها لتوافق مع طباعها، فتلجأ في سبيل ذلك إلى أسلوب ط§ظ„ظ†ظ‚ط¯ ظناً منها أنه أسلوب مفيد ومجد، وهي بذلك تتعب نفسها فيما لا يفيد، لأن كثرة ط§ظ„ظ†ظ‚ط¯ تولد العناد والإصرار على الخطأ- إن كان خطأ- فكيف إذا كان الزوج يرى أن أسلوبه في الحياة هو الأصوب؟

والأحسن للمرأة في ذلك أن تقبل زوجها على ما هو عليه، وأن تتقبل فكرة مخالفتها في بعض الطباع والتصرفات، فإنه لا يمكن أن يتفق اثنان في كل شيء، وإلا لكانا شخصاً واحداً.

كارثة الخلاف الزوجي

إن الخلافات الأسرية أمر طبيعي يمكن الاستفادة منه في معرفة المزيد من طبائع كل من الزوجين للأخر، ومن غير الطبيعي هنا أن تشعر ط§ظ„ظ…ط±ط£ط© أن الكارثة وقعت عند حدوث أي خلاف ولو كان بسيطاً، فتقوم عند ذلك بتوسيع رقعته والنفخ فيه، فتنشأ بسبب ذلك خلافات جديدة قد تكون أكبر وأعمق من الخلاف الأصلي الذي حدث أولا، ولو أن الزوجين لجأ ا إلى الحوار الهادي والمناقشة البناءة دون صراخ أو شجار لانتهى هذا الخلاف في دقائق معدودة ولم يعد له أثر، شريطة أن يحرص كل واحد منهما على إنهاء هذا الخلاف سريعاً دون تعنت أو إصرار .

ابتسمي

إن التجهم الدائم وعبوس الوجه يجلب للإنسان الهموم والغموم والأحزان، وقد يصاب الإنسان نتيجة ذلك بالشيخوخة المبكرة والأمراض الخطيرة.

أما البسمة، فإنها تبعث السعادة في النفس، وتزرع الأمل في القلب، وتبعث السعادة في قلوب

تحلي بالمرونة

بعض النساء لا يتحلين بالرقة والمرونة واللباقة عند مطالبة أزواجهن بما يردنه فتجدهن يلجأن إلى أسلوب الأمر، ويلحفن المطالبة أكثر من مرة، فينتج عن ذلك شعور الزوج برغبة قوية في العناد والعزوف عن تلبية تلك المطالب.

ولو أنها تجربت الأسلوب اللطيف والكلام اللين لاستطاعت الحصول على ما تريد، كأن تقول مثلاً: لقد رأيت فستاناً جميلاً فتمنيت أن يكون لي، حتى أرتديه لك في أوقاتنا السعيدة.

تضخيم توافه الأمور

إن الأبله وحده هو الذي يسخر من الكوارث الكبرى، ولكن الأحمق هو الذي يجعل من التوافه كوارث كبرى، وكثيرات هن الزوجات اللواتي يضخمن التوافه، ويغلقن عليها اهتماماً كبيراً، لدرجة يمكن أنها تنهي حياتها الزوجية بسبب الإصرار على تضخيم الأمور البسيطة.




يِسلَمُووووووووووو
يُعْطِيَك الْف عَافِيَه




سللمت انااملك




اسعد الله قلوبكم وامتعها بالخير دوماً

أسعدني كثيرا مروركم وتعطيركم هذه الصفحه

دمتم بخيروعافيه




غمزة بالعين، قبلة بالوتس أب »

خليجية

سبع كلمات يحب الرجل سماعه !!


في المقال السابق تحدثنا عن (7) كلمات تحب المرأة سماعها، وقد وردتني تعليقات كثيرة على المقال ومن ضمنها السؤال عن الكلمات التي يحب أن يسمعها الرجل، كما استوقفني كثير من الرجال بعد نشر المقال وقالوا لي ان زوجاتهم أرسلوا لهم المقال وقالوا لهم نريدكم أن تتحدثوا معنا بهذه الطريقة، واليوم نكمل السلسلة بالحديث عن سبع كلمات يحب الرجل سماعها حتى يرسل الرجال هذا المقال هدية لزوجاتهم، وقد طرحت هذا السؤال في التويتر والفيس ووردتني اجابات كثيرة اخترت منها هذه الكلمات.«الدنيا بعدك عدم، حبيبي وتاج راسي، لا أستطيع العيش من غيرك، الله يعوض عليك، ويش تبي عشاء اليوم، الدعاء له أو لأمه، أنت تأمر أمر، سم، لبيه، أنت أميري، اشتامر عليه، حاضر، من عيوني، أنت روحي، رافع راسي، أنت قلب روحي، غمزة ط¨ط§ظ„ط¹ظٹظ†طŒ قبلة ط¨ط§ظ„ظˆطھط³ ط£ط¨..آ» وغيرها من الكلمات ولكن الأهم منها والتي ينبغي للمرأة أن تعلمه هو المجالات التي يحب الرجل الحديث عنها والاستماع إليها وهي سبعة:

أولا: تقدير الذات: أي عبارة أو كلمة تعبر عن التقدير لذاته وعطائه فهو يحب سماعها، وأعرف رجلا يسعد بقبلة زوجته الشهرية على رأسه كلما سلمها بيدها نفقتها الشهرية وتقول له (الله يزيدك ويغنيك وهذا من فضلة خيرك).

ثانيا: مدح المنجزات: كأن تمدح منجزاته وأعماله وجهده فهو يحب أن يسمعها مثل مدح تعبه من أجل العائلة أو سعيه لتخليص معاملة، وأذكر أن زوجا سعى لتخليص أوراق الماجستير لزوجته فمدحته على سرعة انجازه واستثمار علاقاته وصار كلما ذهب لأهله يقول زوجتي قالت عني كذا وكذا وهو سعيد بكلامها.

ثالثا: الشعور بالحاجة إليه: إشعار المرأة له بحاجتها إليه يشعره برجولته وقوته ويرى أهميته في حياتها وأذكر بالمناسبة أني عالجت مشكلة زوجية بهذا الأسلوب فقد اشتكى لي رجل من عدم محبة زوجته وبعده عنها وبالتحليل عرفت أن زوجته مستغنية عنه وأهلها يقدمون لها كل الدعم فقلت لها نصيحتي لك أن توقفي دعم أهلك واطلبي من زوجك الدعم، وبعد فترة تغيرت مشاعر زوجها تجاهها وصار محبا لها ويلبي كل طلباتها لأنها أشبعت حاجته لقوة العطاء وأنه صار ذا قيمة بحياتها.

رابعا: الاستماع وعدم المقاطعة: حسن الإنصات ليس كلمة تقال ولكنها تعني الكثير لعالم الرجال والرجل يحب من ينصت إليه والوفي له، ولو قاطعته المرأة أثناء حديثه فإنه يفهم هذه المقاطعة عدم احترام له وهذا بخلاف عالم المرأة الذي في الغالب لا يضايقها المقاطعة بل وتفسرها تفاعلا معها في الحديث.

خامسا: الابتسامة والوجه البشوش: فالابتسامة كلام غير لفظي والرجال يحبون هذا النوع من الكلام لأن الكلام ينقسم إلى قسمين (لفظي وغير لفظي) والرجل يحب أن يرى من المرأة النفسية الحلوة والابتسامة الجميلة والوجه البشوش ويكره المرأة النكدية والعبوسة والمتشائمة.

سادسا: الإخلاص والوفاء: إن الرجل مستعد أن يعطي حياته كلها عندما يجد أمامه امرأة مخلصة له ومحافظة لبيتها وتحسن تدبير ماله غير مبذرة ولا مسرفة وأنها وفية له ففي هذه الحالة يكون مستعدا أن يفني عمره كله من أجلها حتى ولو كان كلامها قليلا.

سابعا: التقدير والاحترام: الرجل يكون أسيرا لمن يقدره ويحترمه بالكلام والأفعال فهذا أول الأولويات عنده والرجل مستعد أن يصبر على أي عيب في المرأة إلا لو كانت لا تقدره أو لا تحترمه فإنه يضحي بها ويبيعها سريعا.

وهناك مسألة مهمة لابد أن نعرفها في عالم الرجال وهي أنه كلما تقدم الرجل بالعمر تغيرت الكلمات التي يحبها والحركات التي يرغب بها فابن العشرين يختلف عن ابن الأربعين وهما يختلفان عن ابن الستين لأن الرجال يحبون التجديد والتغيير بوقت أسرع من النساء، ولهذا المرأة الذكية تحرص على تغيير كلماتها وأفعالها بين فترة وأخرى، وهذا يجعل الرجل يتعلق بها أكثر ويتشوق لكل جديد تفعله حتى على مستوى الكلام ولعل أسرع الحلول للوصول إلى قلب الرجل «أن نسأله ماذا تحب أن نسمعك من الكلمات ثم نقول له ما يحب»، فهذه أيضا يحبها الرجال لأنها تشعرهم بالتقدير والاحترام وهي أولى الأولويات لديهم.بقلم: د. جاسم المطوع




«الدنيا بعدك عدم، حبيبي وتاج راسي، لا أستطيع العيش من غيرك، الله يعوض عليك، ويش تبي عشاء اليوم، الدعاء له أو لأمه، أنت تأمر أمر، سم، لبيه، أنت أميري، اشتامر عليه، حاضر، من عيوني، أنت روحي، رافع راسي، أنت قلب روحي، غمزة بالعين، قبلة بالوتس أب..» وغيرها من الكلمات ولكن الأهم منها والتي ينبغي للمرأة أن تعلمه هو المجالات التي يحب الرجل الحديث عنها

اخي النمر كل هاي كلمات ما موجوده بواقعنا الحقيقي غير بلانترنيت بس والمراه والرجل يحتاجون هاي كلام بكل وقت وخاصه من يكبرون لان يجدون انفسهم رجعو مثل اول زواجهم وحيدين

موضوع جميل بارك الله فيك




​..**..يعْطيك اَلفْ عافيَه..**..




جميل ما قراته هنا
سلمت الانااامل ..

وبالعكس يازهره العراق ,, الكلمات جميعها موجوده بالحقيقة وهذه حسب تعويد الزوجان عليهما ..




جميل يانمر
يعطيك العافيه




كيف اسيطر على زوجتي؟

سيطر عليها بحبك وذوقك وكرم اخلاقك واحترامك لها
هتلاقيها خاتم فى ايديك ودى تجربه عشرين سنه زواج
وربنا يهديك ويجعل حياتكم كلها سعاده …………..

سيطر عليها بقوة شخصيتك
و انت قوام عليها بما انفقت و بما فضل اللهبعضكم على بعض
يعنى ابدأ بالعمل بواجباتك نحوها كما يرضى الله و رسولة و عندها لك كل الحقوق من طاعة و سيطرة و خلافة



خليجية


سيطر عليها بالمحبة والمعاشرة الجيده وبالاتفاق على الا تفعل شيئا يغضبك وانت ايضا لا تفعل شيئا يغضبها وان لا تجعلان احدا يتدخل بينكم مهما كان وان تراعى ربك فيها وهى تراعى ربها فيك

بكل سهوله تكون مسيطر على زوجتك اذا عرفت ان تتعامل معها كصديق و عاشق و ليس كزوجة . و اقصد بالصديق هو كل ما تعنية كلمة الصداقة .




كلام ولا اروع
خليجية