الفيصلي الاردني يتوج بطلا لكأس الاتحاد الاسيوي للمرة الثانية على التوالي

توج فريق ط§ظ„ظپظٹطµظ„ظٹ ط§ظ„ط§ط±ط¯ظ†ظٹ بطلا للنسخة الثالثة لكأس ط§ظ„ط§طھط­ط§ط¯ ط§ظ„ط§ط³ظٹظˆظٹ لكرة القدم بالرغم من الخسارة امام مستضيفه نادي المحرق البحريني في لقاء الاياب الذي جمع الفريقين على ستاد البحرين الوطني وبنتجة (4/2) الشوط الاول (1/1) حيث ساهمت نتجة الذهاب والفوز الكبير للفريق ط§ظ„ط§ط±ط¯ظ†ظٹ وبثلاثية نظيفة على شقيقه المحرق البحريني بعمان في الاسبوع الماضي من حفاظ نادي ط§ظ„ظپظٹطµظ„ظٹ على لقبه ظ„ظ„ظ…ط±ط© ط§ظ„ط«ط§ظ†ظٹط© على ط§ظ„طھظˆط§ظ„ظٹ .

عودة الى مجريات اللقاء حيث شهد الشوط الاول منها هجوم منظم من المحرق البحريني اسفر عن هدف مبكر بالدقيقة 18 عبر اللاعب عبد الله عمر من تسديدة قوية سكنت مرمى الحارس ط§ظ„ط§ط±ط¯ظ†ظٹ لؤي العمايرة , وبعد الهدف واصل المحرق البحريني الضغط على مرمى ط§ظ„ظپظٹطµظ„ظٹ بحثا عن هدف ثاني ينهى به الشوط الاول ليسدد النيجيري جيسي جون كرة قوية تعامل معها لؤي العمايرة حارس ط§ظ„ظپظٹطµظ„ظٹ بحضور يحسد عليه , وفي ظل المعطيات الهجومية للمحرق كان لا بد من لاعبين ط§ظ„ظپظٹطµظ„ظٹ التحرك عبر منطقة العمليات و الاطراف وهذا ما حصل حيث اصبح الفريق اكثر تنظيما من بداية اللقاء وبدأ بشن مجموعة من الهجمات على مرمى المحرق ليسجل ط§ظ„ظپظٹطµظ„ظٹ من احد الهجمات هدف التعادل بعد خطأ دفاعي من لاعبين المحرق احسن استغلاله المحترف العراقي حيدر عبد الأمير بالدقيقة (35) وقبل نهاية الحصة الاولى عاد المحرق للهجوم وتألق الدفاع الفيصلوي ومن خلفهم الحارس لؤي العمايرة بالتصدى لهجمات المحرق وكانت الاخطر كرة اللاعب عبد الله عمر قبل نهاية الشوط الاول الذي انتهي بتعادل الفريقين (1/1).

الشوط الثاني : المحرق ابدع وسجل والفيصلي توج في اللقب
لم يدرك احد بأن المحرق جاهز لصنع المفاجأة كون الفريق بحاجة لتسجيل اربعة اهداف بالحصة ط§ظ„ط«ط§ظ†ظٹط© دون استقبال اي هدف ولكن اصرار لاعبين المحرق ظهر بقوة مع بداية الشوط الثاني حيث سجل اللاعب البرازيلي ليندسون دياس دا سيلفا بالدقيقة (53) الهدف الثاني للمحرق وهذا الهدف اشعل اللقاء حيث بات المحرق هو المسيطر على مجريات الامور وليضرب بقوة هجوميا مسجلا الهدف الثالث عبر اللاعب ابراهيم المشخص في الدقيقة (60) من احداث اللقاء ليصيب الارتباك لاعبين ط§ظ„ظپظٹطµظ„ظٹ ويستغل المحرق ذلك بهدف رابع عن طريق اللاعب محمود عبد الرحمن بعد ان تمكن من تجاوز الدفاع ط§ظ„ط§ط±ط¯ظ†ظٹ ليدخل منطقة الجزاء ويسدد بقوة داخل الشباك هدفا لا يرد.
وهذا الهدف كان بمثابة الصدمه على الاردنين كونه جاء بعد دقيقتين فقط من الهدف المحرقاوي الثالث وتحديدا بالدقيقة (62) من زمن اللقاء ليصبح المحرق بحاجة الى هدف فقط ليتوج بطلا وهذا الحال لم يعجب نجوم ط§ظ„ظپظٹطµظ„ظٹ الذي بدأ في اعادة تنظيم صفوفه الدفاعية والهجومية ليتحسن اداء الفريق بشكل عام لكن المحرق كاد ان يضيف الهدف الخامس عبر ليندسون دياس دا سيلفا الذي اطلق كرباج كاد ان يقلب المباراة رأسا على عقب لولا تدخل وابداع الحارس ط§ظ„ط§ط±ط¯ظ†ظٹ لؤي العمايرة وفي الدقائق الاخيرة ضغط المحرق بقوة بحثا عن هدف اللقب فيما اعتمد ط§ظ„ظپظٹطµظ„ظٹ على دفاع المنطقة والتواجد داخل الجزاء وقبل صافرة النهاية وفي الوقت الضائع من زمن اللقاء نجح اللاعب سراج التل من تسجيل هدف فيصلوي ثاني في بعد ان استغل خطأ مشترك بين الحارس المحرقاوي وخطه الخلفي ليعلن التل ومن خلال هدفه تتويج ط§ظ„ظپظٹطµظ„ظٹ في اللقب ط§ظ„ط§ط³ظٹظˆظٹ ظ„ظ„ظ…ط±ط© ط§ظ„ط«ط§ظ†ظٹط© على التوالي.




الف شكر على الخبر الرياضي الجميل يعطيك العافية




الله يسلمك اخوي

يسلموووووووووووو




شكرا لك الباندا على الخبر

يسلموووووووووووو

————




شكرا على المرور روزانا

يسلموووووووووووووو




اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *